11 كانون1/ديسمبر

بالفيديو والصور.. كواليس انفجار الكاتدرائية المرقسية بالعباسية

Written by 
ارتفع عدد الانفجار الذي حدث في العاشرة من صباح اليوم الأحد 11 ديسمبر 2016، داخل حرم الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، إلى حوالي 30 قتيلًا وأكثر من 50 مصابًا، وفقًا لآخر التقارير الصادرة من الجهات المعنية.
وقد حصلت بوابة «بلاحدود»، على أسماء أول دفعة من المتوفين في الحادث الإرهابي، والذين تم نقل جثامينهم إلى ثلاجات مستشفى الدمرداش، وهم:
 
روجينا رأفت
سامية جمال
عايدة ميخاييل
وداد وهبة
سهير محروس
مادلين توفيق
إيمان يوسف يعقوب
أمانى سعد عزيز
 
أما بالنسبة للمصابين، في يوجد ضمن الصور المرفقة مع التقرير صورة بأسماء المصابين، والذين تم حصر أسمائهم مبدئيًا في المستشفيات الحكومية.                       
كانت مبنى المرقسية القديم الملاصف لمبنى الكاتدرائية المرقسية للمسيحيين الأرزوذكس بالعباسية، قد شهد في العاشرة من صباح اليوم الأحد 11-12-2016، انفجارًا في أحد الحوائط الجانبية له، والقريب من المكان المخصص للسيدات والأطفال، قبل ربع الساعة تقريًا من انتهاء القداس الأسبوعي الذي يتم تنظيمه يوم الأحد من كل أسبوع، مما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات معظمهم من الأطفال والنساء، وما زال العدد في ازدياد نتيجة نقل الأهالي لعدد من المصابين في سيارات ملاكي إلى مستشفيات خاصة قريبة من موقع الحادث، وبالتالي لم يتم رصد الحصيلة النهائية بشكل كامل (شاهد فيديو المعاينة الأولية في أسفل التقرير).
وعقب التفجيرات، فرضت الأجهزة الأمنية كردونًا أمنيًا حول موقع الانفجار للبدء فى تمشيط الموقع، والتأكد من عدم وجود مواد متفجرة أخرى ورفع آثار الانفجار، وعملت قوات الأمن على إغلاق الطرق المحيطة بالمكان، للتسهيل على خبراء المفرقعات أثناء تمشيط موقع الانفجار.
وفرضت قوات الأمن سياجًا أمنيًا بالمنطقة، وقام رجال مرور القاهرة برئاسة اللواء علاء الدجوى، بإجراء تحويلات مرورية للسيارات فى محيط منطقة الانفجار.
فيما صرح مسئول مركز الإعلام الأمنى بوزاوة الداخلية، بتلقى الأجهزة الأمنية بمديرية أمن القاهرة، بلاغاً بحدوث انفجار صباح اليوم الأحد، فى نطاق الكنيسة البطرسية بالعباسية.
وأوضحت وزارة الداخلية فى بيان لها، أن الحادث أسفر عن وقوع وفيات ومصابين، وانتقلت على الفور الأجهزة الأمنية المعنية، وقوات الحماية المدنية، ورجال المفرقعات، لمكان البلاغ، حيث تبين وقوع العديد من الوفيات والمصابين، وجارى حصرهم.
كما وجه اللواء مجدى عبد الغفّار وزير الداخلية، بفتح مستشفيات الشرطة، لاستقبال مصابى حادث انفجار الكاتدرائية، وتقديم كافة الرعاية اللازمة لهم.
ومن جانبها رجحت مصادر أمنية، أن القنبلة التى انفجرت فى الكاتدرائية المرقسية بالعباسية صباح اليوم الأحد، دخلت فى جناح السيدات بالكنيسة، وهو ما تسبب فى هذا الانفجار.
وأكدت المصادر أن العبوة الناسفة وزنها 12 كيلو جرامًا، من مادة TNT شديدة الانفجار، وتم وضعها داخل حقيبة يد نسائية في الغالب، وتم تركها بإحدى غرف الكنسية، وتم تفجيرها عن بعد.
وهو ما رجحته رواية عن شهود عيان بالكنيسة، تشير إلى أن سيدة قد تركت حقيبة داخل جناح السيدات بالكنيسة، وخرجت وعقب انصرافها انفجرت القنبلة.
وفى ذات السياق، انتقل منذ قليل، فريقا من نيابة حوادث غرب القاهرة الكلية، برئاسة المستشار هيثم أبو ضيف، وإشراف المستشار عبد الرحمن شتلة المحامى العام الأول للنيابات، إلى مكان انفجار الكنيسة الكاتدرائية بالعباسية، للمعاينة الأولية، تمهيدًا لتحويل القضية إلى فريق من نيابة أمن الدولة العليا، والتي ستتولى التحقيق بناء على تعليمات النائب العام.
ويجرى خبراء المفرقعات بالقاهرة، عمليات مسح شامل وتمشيط لموقع انفجار عبوة ناسفة كبيرة الحجم داخل الكنسية البطرسية بالعباسية، للوقوف على ملابسات الحادث.
و رجحت مصادر مطلعة، أن الإرهابى الذى زرع القتبلة داخل الكاتدرائية بالعباسية اختار يوم الأحد لعلمه بإقامة قداس الأحد من كل الأسبوع، ولحصد عدد كبير من الضحايا.
كما يقوم فريق من رجال المباحث بمديرية أمن القاهرة، بالتحفظ على كاميرات المراقبة فى محيط الانفجار، وذلك بناء عن قرار من النائب العام، بالتحفظ على كافة كاميرات المراقبة سواء في الكنيسة أو في المباني المحيطة بها، ووضعها تحت تصرف النيابة العامة، لفحصها وتفريغها لسرعة تحديد هوية مرتكبى الحادث، كما يقوم فريق آخر بالاستماع إلى أقوال شهود العيان، وقوات تأمين المنطقة لمساعدة فى التوصل  لمرتكبى الحادث.
وأوضح مصدر أمنى، أن خبراء المفرقعات يقومون حالاً بجمع آثار الانفجار لمحاولة معرفة مكونات العبوة والمواد المستخدمة، مشيرا إلى أنه تم استخدام نظام التحكم عن بعد فى تنفيذ المخطط الإرهابى.
ومن جانبها، قررت منذ قليل نيابة حوادث غرب القاهرة الكلية برئاسة المستشار هيثم أبو ضيف، وإشراف المستشار عبد الرحمن شتلة المحامى العام الأول لنيابات، انتداب خبراء مصلحة الأدلة الجنائية، للانتقال  إلى مكان انفجار الكنيسة الكاتدرائية بالعباسية للمعاينة ورفع البصمات، كما انتقل فريقا من النيابة إلى عدد المستشفيات للاستماع إلى أقوال المصابين.
فيما وجه الفريق أول صدقى صبحى، وزير الدفاع والإنتاج الحربى، القائد العام للقوات المسلحة، بعلاج المصابين فى حادث انفجار الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، بمستشفيات القوات المسلحة.
وذكر التلفزيون المصرى فى خبر عاجل له، بأن وزير الدفاع قد أمر بفتح المستشفيات فى محيط الكاتدرائية بفتح المستشفيات للمصابين.
وبدوره، أدان الأزهر الشريف التفجير الإرهابى الذى وقع صباح اليوم بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، وأدى إلى وقوع قتلى وجرحى حسب الأخبار الواردة.
وأكد الأزهر الشريف فى بيان اليوم، أن استهداف دور العبادة وقتل الأبرياء أعمال إجرامية تخالف تعاليم الدين الإسلامى وكل الأديان الذى دعا إلى حماية دور العبادة واحترامها والدفاع عنها.
وأكد الأزهر تضامنه الكامل مع الكنيسة المصرية ذات المواقف الوطنية ومع جميع الإخوة المسيحيين فى مواجهة هذا الاستهداف الإرهابى، موضحًا أنه يتابع تداعيات هذا الهجوم ونتائجه لحظة بلحظة.
والأزهر إذ يدين هذا الهجوم الآثم، فإنه يعرب عن خالص تعازيه لقداسة البابا تواضروس الثانى ولأسر الضحايا  وللشعب المصرى بجميع فئاته، متمنيا الشفاء العاجل للمصابين والجرحى.
وقد اهتمت الحكومة على أعلى مستوياتها بالحادث، حيث قام رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل بتفقد موقع التفجير، وكذلك قام بزيارة موقع الحادث وزراء الداخلية والصحة، وعدد من كبار المسئولين في الوزارات المعنية ومحافظة القاهرة.
ومن جانبها حاولت جماعة الإخوان الإرهابية وحلفائها لصق التهمة بالنظام الحاكم حاليًا في مصر، في محاولة لتأجيج الشعب المصري، حيث سارع عدد من رموز التنظيم الإرهابي بنشر تدوينات على مواقع التواصل الاجتماعي وفي مقدمتها تويتر وفيس بوك تهاجم النظام المصري والأجهزة الأمنية وهو ما تلقفته المواقع والصفحات الإخوانية وقامت بترويجه على أعلى مستوى.
 
 
 
↓↓↓ شاهد الفيديو في الأسفل ↓↓↓
 
  

 

 

 

 

 

 

 

 

↓↓↓ شاهد الفيديو في الأسفل ↓↓↓
Read 1437 times Last modified on الأحد, 11 كانون1/ديسمبر 2016 15:03
Rate this item
(0 votes)

Media

Leave a comment

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.